إنمو< تعاملي مع منافسيك

قومي بتدوين الملاحظة التالية: قد تحتاجين على المدى القصير، إلى العمل جنباً إلى جنب مع المنافسين من أجل البقاء، وبذلك لن تكوني أول ولا آخر شخص قام بذلك. هنالك مقولة معروفة بأن روما لم تبن في يوم واحد، وبالتالي فإنكِ لن تتمكني من بناء شركتك اليوم، وغداً  ستكوني على قائمة مجلة فوربس لأكبر 10 شركات ناشئة

ومن أجل أن تتمكني من التعامل بنجاح مع المنافسة، إليك بعض الأمور التي يمكنك إضافتها إلى قائمة التحقق

تعرفي على منافسيك – لدي شيء أقوم به كلما بدأت بالعمل على مشروع جديد، حيث أقضي بضعة أيام في العثور على المنافسين، وأتأكد من وضع كل منهم على وثيقة قمت بإعدادها وأرقامهم واستراتيجياتهم وغيرها، ومن ثم أقوم بتحديث هذه الوثيقة في نهاية كل شهر. إن قيامي بمثل هذا الأمر يبقيني على إطلاع بالأمور التي يقوم بها المنافسين لمحاولة التفوق علينا. من الضروري أن يتم أيضا دراسة علامتهم التجارية والأمور التي تقوم بها الشركة والزبائن الذين يتمكنون من الوصول إليهم وبالأهم الطريقة التي يعملون على تقييم زبائنهم من خلالها. إذا ما كنتي ترغبين بالدخول إلى الحرب معهم، يتوجب عليكِ أن تعرفي نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم

تعلمي من منافسيك – ولكن لا تقومي أبدا بنقل المعلومات أو الأخبار السيئة – الشيء المفضل لدي في المنافسة هو التمكن من تعلم طرق جديدة للتنفيذ والمضي قدماً. لقد شاهدت العديد من الشركات التي تقوم بإنفاق نقودها ووقتها الثمين بإنشاء وإعداد حملات للعلاقات العامة والحملات التسويقية التي تهدف إلى “تشويه” منافسيهم. ومثل معظم الأشخاص الذين أعرفهم، أعتقد أن مثل هذه الأعمال تنبع من انعدام الأمن وعدم وجود عمق في العملية الإبداعية لدى الشركات التي تقوم بذلك. إذا كنتي واثقة من منتجك وكنت ذكياً بما فيه الكفاية، فإنه لا يوجد أي سبب مبرر للقيام “بتشويه” سمعة أي أحد. وفي حين أنه لا بأس من الإشارة إلى الفروقات الإيجابية إلا أنه لا يصح التحدث عن الآخرين بشكل سلبي

تعرفي على الأمور التي تلبي احتياجات الزبائن (المحتملين) وأعطيهم المزيد منها – هناك العديد من الطرق لكسب الزبائن دون الحاجة لوجود علاقة تتعلق بتكلفة الخدمة. هناك شركات تتمكن من التفوق على منافسيها لمجرد قيامها بعقد اجتماعات ربعيه دورية في مقرها في سان فرانسيسكو. يرغب الزبائن، في بعض الأحيان، بالشعور بالمشاركة والتفاعل مع الشركة. قامت هذه الشركة بمعرفة التطلعات والرغبات التي يريدها السوق وقامت بمنحهم ما يريدون، وهو التفاعل. تكمن مهمتك في معرفة ما الذي يريده السوق واستغلال هذه النقطة لمصلحتك

لا يوجد علاقة بين السعر/ التكلفة وقدرتك على التغلب على منافسيك – في الواقع، إذا كنت أرغب بتحسين مدونتي، فلن أقوم بالبحث عن العرض الأرخص بل سأقوم بالبحث عن القيمة والسعر الأفضل. لن أقوم بالبحث عن المصمم الذي يمتلك مهارات أقل من العادية والطلب منه القيام بتصميم مدونتي لأن ذلك، وبكل بساطة، سيقوم بإعطاء صورة سيئة عني. إن هذه المدونة تعتبر علامتي التجارية والتي تظهر للناس من أنا، وإذا ما كانت هذه المدونة تظهر بشكل وجودة سيئة، فكيف سأتوقع أن يكون انطباع الناس عني؟ وينطبق الأمر نفسه على الشركات والزبائن الفرديين. إذا ما قمتي بإعطائهم السبب وراء تسعير منتجك بسعر معين، فإنهم لن يقوموا في الغالب بشراء المنتج بغض النظر عن السعر. والأمر بكل بساطة يتعلق بالقيمة مقابل السعر. هل يمتلك منتجك قيمة أفضل من منافسيك؟ (حتى لو كان سعرك أعلى منهم)، هل تقومي بمنحي شيء أرغب به يتجاوز الأمور الأساسية التي لا تقوم الشركات الأخرى بمنحها لي؟ هذه هي العوامل التي غالباً ما تُعتبر بأنها تُشكل عملية البيع من عدمها، وفي الغالب تعتبر هامة أكثر من تكلفة المنتج

وفي النهاية، فإن المنافسة ستكون موجودة دائماً. وقدرتك على السباحة بدلاً من الغرق في التهديدات الموجودة هو أمر متروك لك بالكامل

لا يوجد تعليقات

أكتبي رد