ادمن تحسين نفسي
العمل من البيت

أدمنت تحسين نفسي

أدمنت تحسين نفسي

يعرّف بعض الفلاسفة الحافز الداخلي على أنه الرغبة في تحقيق ما تعتقد أنه يستحق العناء! لتصل إلى مرحلة أن تقول ” أدمنت تحسين نفسي “.
يمضي الكثير من الناس في حياتهم بدون أن يحظوا بفرصة التعرف على العظمة الكامنة بداخلهم، و السبب وراء ذلك هو انعدام الحافز الذاتي، أو ربما عدم القدرة على إيجاد ما يعتقدون أنه يستحق العناء و أنه يتحداهم.

تعرّفي على ذاتك أولاً لتحسّنيها

هل سبق لك أن تعرّفتي على شخصية مميزة و مبدعة في مجال ما، لكنها نكرة في هذا المجتمع، لا يعرفها أحد، ولا يعيرها الزمان أي اهتمام، أعتقد أن الجواب نعم، و لكن السؤال لماذا؟
هؤلاء الأشخاص لم يجرّبوا التعرف على ذاتهم،

و لم يعطوا أنفسهم الفرصة لمعرفة طاقاتهم الكامنة أو قدراتهم المجهولة، كيف نتعرف على أنفسنا وما هو السبيل إلى ذلك؟
في هذه الحياة ستمرين في ظروف صعبة، ستشعرين في بعض الأحيان أنك متعبة بشدة،

الحياة قاسية إنها تضرب بلا هوادة، ما بالها كأنها تنتقم منك! ماذا ستفعلين؟ هل ستستسلمين لها؟

يلخص ليس براون (Les Brown) مفاتيح التحفيز الذاتي بعدّة نقاط، سنستعرضها معاً:

لا ترضي بمستواك الحالي

لا بد أن تسعي دوماً نحو الأفضل، و لا بد أن تتبني التطوير المستمر، إن أعظم ما يميّزنا عن بقية المخلوقات هي قدرتنا على تغيير أنفسنا و واقعنا و حياتنا، استعيني بكتب التطوير الذاتي، استمعي إلى تسجيلات المدربين المختصين في تطوير و بناء الذات، و خصصي وقتاً لذلك، أنا استمع لهذه التسجيلات صباحاً، حيث أكون في قمّة استجابتي الذهنية.

صحّتك هي الأهم

لا يمكنك أن تشعري بأنك بحال جيدة و أن تعملي بصورة جيدة و أنت لا تتمتعين بصحّة جيدة!

لا بد لك أن تقدّري هذا الجسد، فهو وسيلة النقل الوحيدة التي تقلّك في هذه الحياة،

فجسدك ليس وسادة، لا تتعاملي معه على أنه كذلك!

نسبة لا بأس بها من النساء يعانين السمنة، و ما مشكلة؟ أنا مثلاً؛ أحسب البطاطس المقلية،

و المثلجات، و لكنني أتّبع حمية كلما شعرت بأنني فرّطت بحق جسدي،

هناك خمسة كيلوغرامات خسرتها عشرات المرّات

، لكنني لا أبالي ما دمت مستمرّة في تحسين ذاتي،

جزء من هذا التحسين قد يكون من وضع سيء إلى وضعجيد،

و يمكن أن أرغب بالتحسين لكي أكون في وضع أكثر من جيد،

المهم أن نصل إلى الهدف الكامن في أعماقنا، وهو الرغبة دوماً في الأفضل، لكن لا بد أن نعمل من أجله.

لا تكوني سلبية

هذه ليست نصيحة عابرة، قد تسمعينها في أي مكان، فهناك أشخاص كثر في حياتنا يعززون السلبية بداخلنا دون أن نشعر، هذه هي النقطة المفصلية في طريقك إلى تغيير ذاتك. تريدين أن تبدأي بقراءة كتاب؟ سيأتي من يحبطك ليقول لك: “لن تكملي قراءته، فلم العناء؟” ابتعدي عن هؤلاء الأشخاص، أشيحي بوجهك عنهم، أنت لا تريدينهم في حياتك. لا بد أن تتذكري أن هناك الكثير لنعيشه في هذه الحياة، و هناك الكثير لننجزه و نتعلمه، ابتسمي دائماً فهناك الكثير لتكوني ممتنة له، (Count your blessings).

تحدثي مع نفسك

لا بد أن تراقبي الأصوات الداخلية الصادرة من عقلك الباطن، استمعي إليها ماذا تقول: “لماذا تتعبين نفسك، ستفشلين، كما فشلت في المرة السابقة، ألا تذكرين كم تعبنا لتحقيق ذلك الهدف، ولكنه ذهب مع الريح، لمَ العناء؟ لا فائدة” أسكتي هذه الأصوات، اجعليها تستمع لك، أخبريها أنك لست نكرة، و أنك تستحقين الأفضل، و قادرة على تحقيقه، أخبريها أنك ربما تكونين خائفة من الفشل، و لكن خائفة أكثر من عدم المحاولة.

حددي أهدافك

يجب عليك أن تعرفي ماذا تريدين من هذه الحياة، ولا تخبريني بأنك تريدين أن تكوني سعيدة، هذا عمومياً جداً، أريدك أن تكوني محددة، ماذا تريدين من هذه الحياة؟ ما هي أهدافك و أحلامك؟ بعد أن تعرفيها، قومي بكتابتها، لأن عقلك الباطن سيبدأ بتبنّي هذه الفكرة، لا بد أن تقرأيها عليه كل يوم، صباحاً، مساءً، و قبل النوم، عقلك الباطن سيبدأ بإيجاد سبل لتحقيق هذه الأهداف، فقد بدأت تروق له الفكرة، و أصبح يريدها بشدّه.

اقرأي هذا المقال ايضا

التعليم الإلكتروني وأثره في تدريب الموظفات

لم تستحقين الأفضل؟

اكتبي خمسة أسباب لم تستحقين الأفضل. عندما تبدأ أفكارك الداخلية بإحباطك، أنت بحاجة لهذه الأسباب، لتعيد لك الحافز، التوازن، و للقوة للاستمرار، فالحياة ليست صديقتنا، إنها سيئة بعض الشيء، و لا بد أن تستعدّي لها، فهي قد تباغتك في أروع لحظات حياتك، لتنغّص عليك اللحظة، ففي لحظة حصولك على الترقية، خسر زوجك عمله، لكنه انشأ مشروعه الذي طالما حلم به.

تميّزي

أتقني عملك، قومي به بشكل جيد، لا تسمحي لأحد أن يسبقك، فأنت يجب أن تكوني الأفضل،  و إن لم تكوني الأفضل، يجب أن تكوني في المقدمة، و أن تكوني على قدر المسؤولية، لأنك تستحقين ذلك.

خذي خطوات عملية

باتجاه أحلامك، وأهدافك، ولا تنتظري أن تتحسن الأمور، فهي لن تصبح مثالية، لا تنتظري تحقيق أحلامك، فهي ستبقى أحلاماً إن أطلت الإنتظار ورددي دوما أريد تحسين نفسي.

إلى جميع من قال لك أنك ستفشلين، أكبر عقاب لهم أن تنجحي نجاحاً باهراً، فقط أدمني تحسين نفسك.

اترك تعليقاً