أسئلة تتعرض لها الأم العاملة من مسؤول التوظيف!
العمل من البيت

أسئلة تتعرض لها الأم العاملة من مسؤول التوظيف!

أثناء مقابلة العمل هناك أسئلة تتعرض لها الأم العاملة من مسؤول التوظيف! فما هي الـ ١٠ أسئلة التي يسألونها للأم  العاملة و لا يسألونها للأب العامل؟! لنتعرف على أسئلة تتعرض لها الأم العاملة .
لطالما كان للمرأة بصمات النجاح في كل مجالات الحياة، فقد ورد اسمها في الكثير من الإنجازات منذ مئات السنين، من اكتشافات علمية، و ابتكار علاجات للأمراض القاتلة، تأليف الكتب الأدبية الشهيرة، مساهماتها في استكشاف الفضاء، صناعتها للطائرات و الصواريخ، و إيجاد حلول لمعادلات الرياضيات المعقّدة، و غيرها الكثير، و على الرغم من ذلك، لا يزال الصوت الذكوري طاغياً على صوت المرأة، و لا تزال النظرة التقليدية للمرأة تشكل عائقاً يصعّب عليها ممارسة حياتها بالشكل الذي تجده مناسباً، خاصّة و إن قررت الإنجاب. و في ما يلي مجموعة أسئلة تُسأل للأم العاملة، ولا تُسأل أبداً للأب العامل.

1. هل تفكّرين بإنجاب المزيد من الأطفال؟

ماذا ستردين على مسؤول التوظيف، أو مديرك المباشر، أو أحد زملائك لو قام بتوجيه سؤال لك كهذا؟ حتماً سيُشعرونكِ بأنكِ حملُ ثقيل على الشركة، لكونك أم و تتحملين العديد من المسؤوليات، و ستشعرين بأنهم لا يرغبون بأن تزداد مسؤوليات الأمومة لديكِ خوفاً من عدم قدرتك فيما بعد على ممارسة عملك بالمستوى المطلوب! و الغريب بالأمر أن مثل هذا السؤال لا يتم توجيهه للأب، على الرغم من وجود تهديد قد يمسّ الشركة في حال حضي الأب بطفل جديد، قد يرغب عندها بطلب الحصول على ترقية، أو قد يترك العمل بحثاً عن عمل بدخل أعلى!

2. لم قررتِ ترك أطفالك؟ ألا تشتاقين لهم؟

فعليّاً، أنا لم أترك أطفالي للتسلية! انا بالتأكيد أشتاق لهم، و لكن لمَ لا تسأل زميلي سامي مثل هذا السؤال! فهو أب أيضاً، و كلانا تركنا أطفالنا للعمل.

3. كيف يمكنكِ تحمّل كل هذه المسؤوليات؟

من قال إن الأمر سهل؟ و لكنه ليس مستحيلاً! بالحصول على المساعدة من زوجي، يمكنني وضع كل شيء تحت السيطرة، مع قليل من الإهمال في نظافة المنزل و ترتيبه أحياناً، و ربما أيضاً التهرّب من المناسبات الإجتماعية! و لكنني بخير و أبلي بلاءً حسناً.

4. كيف تجدين الوقت لتعدّي الطعام؟

أنا لا أجد الوقت، بل أخلقه! أحاول أن أخصص وقتاً لتوفير طعام لأطفالي! معظم الأوقات أجهزّ الطعام مساءً، و أقوم بتسخينه في اليوم التالي، أو نقوم بطلب الطعام من إحدى المطاعم. الغريب في الأمر أنه من المتوقع دوماً أن تطبخ الأم، و أن هذا ليس من شأن الأب! لذلك لا يُسأل الأب مثل هذا السؤال!

5. هل تعملين لأنك مضطرّة؟

لا أعلم كيف تردّ الأم على هذا السؤال، ما الهدف منه؟ و ما الفرق في أن أعمل لأني مضطرة أو لأنني أرغب بالعمل؟ كلاهما سيؤديان إلى إنجاز العمل بالمستوى المطلوب!

6. هل ستؤثر أمومتك على العمل؟

هل يُسأل الآباء مثل هذا السؤال؟ لا! على الرغم من أنهم قد يضطرون للمغادرة مبكراً لأخذ أطفالهم للطبيب مثلاً!

اقرأي هذا المقال ايضا

ما تعلمته كأم عاملة

/7. لماذا قررتِ العمل مجدداً؟

من قال أن الأمومة ستمنعني من العمل؟ و لمَ افترضت أن خيار البقاء في المنزل موجود في قائمتي من الأساس؟

8. هل ستضطرين إلى إحضار أطفالك للعمل؟

الجواب: نعم! و لكن ليس لأنني أرغب بذلك!
قد أضطر يوماً إلى إحضار طفلي للعمل، أذكر أن زميلي أحضر ابنته يوماً إلى العمل أيضاً، لأننا ببساطة آباء، و سنتدبر أمر أطفالنا مهما كان.

9. ألا تشعرين بتأنيب الضمير؟

انا لست هنا لأمرح! وضعت طفلي الصغير في الحضانة لأنني أريد أن أعمل، و يجب أن أعمل.

اقرأي هذا المقال ايضا

10 أمور عليك أن تعرفيها عن عمل المرأة في قطاع ذكوري

10. لمَ لا تجلسين في المنزل وتتركين أمر الإنفاق لزوجك؟

و هل سيتمكن زوجي وحده من تأمين كل ما نحتاجه؟ و لماذا أجلس و أنا قادرة على المساعدة؟ و لمَ افترضت أصلاً أن طموحي هو أن أجلس في المنزل؟ أو أن العمل للمساعدة فقط؟
في ظل الأوضاع الإقتصادية التي نعايشها، أصبح العمل مسؤولية الأب و الأم معاً، بهدف تحقيق مستوى الحياة الذي يرغبون به لأطفالهم، و تبعاً لهذا التغيير الكبير في البيئة الخارجية، يجب أن يلحقه تغييراً بنفس الحجم أيضاً على مسؤوليات كل من الأب و الأم الأُسريّة، فليس من العدل أن تنحصر مسؤوليات الزوج في إنجاز عمله في الخارج، و العودة للمنزل ليجد طعام العشاء جاهزاً، و المنزل بأعلى مستويات النظافة، طالما أن الزوجة تعمل أيضاً، إذ يجب أن تتوزع المسؤوليات بالتساوِ بين الزوجين، و كما أن الزوجة مشتركة بالإنفاق، يجب أن يناط للزوج مسؤولية تنظيف المنزل بالمشاركة مع زوجته، و وضع نظام واضح لإعداد الطعام، و الإعتناء بالأطفال، و شراء حاجات المنزل و غيرها.

اترك تعليقاً