بعد-زواجها
العمل من البيت

بعد زواجها تغير كل شيء!

بعد زواجها تغير كل شيء!

أجل الحياة تتغير بتغير الظروف، بعد الزواج بعض السيدات تنقلب حياتهن ويتغير كل شيء! ويبدأ الناس يشيرون

عليها بعد زواجها تغير كل شيء!

هل يمكن للظروف أن تؤثر سلباً بتغيُّرها على حياة المرأة العاملة، وتصبح وان كانت ظروفاً ايجابية ذات تأثير سلبي على عملها؟ ما الذي يتغير ما دامت  تقوم بكل ما يتوجب عليها القيام به، وضمن ساعات عملها المحددة؟ أم أن البعض يثقل علينا بتوقعاته، فيصبح ما كنا نتجاوز به قدراتنا وواجباتنا واجباً علينا القيام به.

تلك التساؤلات فرضتها قصة سيدة، أقل ما يمكن وصفها به، بأنها قدوة لجميع السيدات في محيطها، ليس فقط لأنها نموذجاً رائعاً لسيدة كرست جهدها ووقتها للعمل على مدى سنوات طوال، بل لأن تلك السيدة استطاعت كسر حاجز غليط في قريتها، وفتحت الباب واسعاً أمام السيدات للعمل، بعد أن كان موصداً أمامهن.

تلك السيدة تسكن في احدى القرى، تعمل منذ صباها في مصنع

لانتاج الصابون من المواد الطبيعية، التي يتم زراعتها في قريتها، تدرجت في وظيفتها حتى صارت أخيراً تدير المصنع،

كانت تتولى متابعة كل صغيرة وكبيرة، حتى ما يتعلق بتسويق منتجات المصنع في المدن الكبيرة، وكل ما يلحق العمل من تفاصيل أخرى، رغم ايمانها بأهمية توزيع الأدوار ومساعدة باقي الموظفين لها، لكنها كانت تصر على أن المصنع أولويتها الأولى، وذلك جعلها تقوم بما يتجاوز دورها.

تزوجت السيدة بعد أن تجاوزت الأربعين

وبعد أن التقت أخيراً بشريك حياتها وأنجبت طفلاً،

يتهمها زملاؤها، بأنها أصبحت أكثراً اهتماماً ببيتها وطفلها من عملها،

وبأنها لم تعد تعطي العمل الوقت والتركيز كسابق عهدها

، أما هي فترى، أنها تقوم بواجبها بالجهد والوقت الذي يتطلبه عملها،

وبأن الفارق أنها تلتزم بمواعيد العمل وبمهامها الادارية،

بينما البعض يظن أنها تغيرت لأنها لم تعد تبالغ باهتمامها بالعمل،

وتؤكد هي أنها تتابع أداء كل موظف ليقوم بدوره الرئيسي

وبأن مسار العمل وجودته وانتاجيته كالسابق وربما أفضل،

فحياتها قد تغيرت، ومن حقها، أن تتفرغ بعد ساعات عملها لنفسها وابنها والتزاماتها الشخصية.

وتردد  قول كلير بوث لوس  “لأنني امرأة يجب علي أن أقوم بجهود غير عادية للنجاح، وإذا فشلت لن يقول أحد : فشلت لأنها لا تمتلك القدرة لتفعل ذلك العمل، بل سيقولون النساء لا يمتلكون القدرة لفعل ذلك العمل.”

اقرأي هذا المقال ايضا

رفضوا توظيفي لأنني متزوجة

اترك تعليقاً