خمسة-كتب-رائعة-عن-الامومة-فيسبوك

خمسة كتب رائعة عن الأمومة

 لا يَخلو الأدب العربيّ والعالميّ على حَد سواء من وَصف عَظمة الأمومة وإبراز هذه الظاهرة التي تَبقى فريدة، فمَع تكرارها و طبيعيتها إلا أنّها تَجعل من يَصفها يعجز عَن الإيفاء بتفاصيلها و مراحلها الإعجازية، لذا إليكِ أسماء خمسة كتب رائعة عن الأمومة!
سنتحدث اليوم عَن أبرز خَمسة كُتب مُؤثرة تَحدثت عَن الأمومة كروايات ومؤلفات عربية وعالمية مُترجمة وبَقيت الأكثر تأثيراً رُغم مُرور الكثير من الوقت على إصدارها، والذي يُميّز هذه الكتب أنّ مؤلفيها لم يَكونوا فقط إناثاً بل تبنى بعض الكتّاب الرجال أيضاً الأمومة في مؤلفاتهم.

أبرز خمسة كتب رائعة عن الأمومة

“حليب أسود” ل إليف شافاق

حليب أسود، كان السيرة الذاتية التي تَرجمت فيها إليف شفق عن حَياتها وتجربتها في خوض الأمومة والكتابة معًا، وعن اكتئاب ما بَعد الولادة الذي عانت منه والذي يُصاحب بعض الأمهات بعد ولادتهنّ.
تَعمّدت إليف شفق جَعل حليب أسود تَرجمة لحياة الكثير من النساء في المجتمعات باختلافها وتنوعها،

فأهمّ فكرة تمحورت حولها السيرة هي صراع الأدوار الذي تتعرض له المرأة في المجتمعات بلا استثناء،

خاصةً إذا أرادت أن تتقدم في مجالها العملي أو أي مجال آخر,

بجانب الأمومة التي تستحوذ على أغلب وقتها وجهدها نتيجة لوقوع مهمة التربية على كاهلها وحدها.
أما المُنهي لهذا الصراع عند إليف كان الحُب،

وَقعت إليف في الحب فكان الحاسِم غير المتوقّع لهذا الصراع المتوتر الذي ربما سبب لها اكتئاب ما بعد الولادة، لاحقًا شرحت إليف تفاصيل ذلك الاكتئاب بدقّة وتدرّج حتى العلاج
 

“حبلُنا السريّ” لإيلاف الريّس

كتابنا الثاني أقرب ما يَكون للخواطر والنُصوص كَثيفة التعابير،

حَيث تَصف الكاتبة تَجربتها مع الأمومة في مَراحلها  بِشكل تفصيليّ وبوصفٍ مَؤثر وتتجلى فيه مشاعر عديدة من الألم والحُب والتضحية،

تَنقل إيلاف مَن لم يَعش هذه التجربة إلى عالم الأمومة الذي يَتجلى بهذه النصوص، ويُجسّد الكتاب عملاً مُهماً في أدب الأمومة العربيّ.

“الوَتد” لخيري شلبي

في رواية أقرب للمجموعة القَصصية وفي أربع قِصص,

يَنقل شبلي الحياة الريفيّة للمجتمع المصريّ ففي قصة الوَتد كان الوَتد رمزاً للأم,

في القصة على أنّها عَمود البيت وأساسه لِما لها من مسؤولية في توزيع المَهام للقيام بواجبات الحياة الريفية, على أبنائها، حيث كانت رواية تَرصد الحياة الريفية الاجتماعية بشكلٍ مثاليّ ودور المَرأة كأم وقائدة في الحياة الريفيّة.
 

“الأم” لمَكسيم غوركي

مِن خلال نَقل صورة حياة العُمال و الثورة العُمالية الروسية،

يَنسج مكسيم غوركي قصة عنّ الأم التي بالرغم أنّها أميّة إلا أنها تنبهت,

أنّ إبنها بَدأ بتكريس حياته في ثورة خطيرة وكبيرة، فَينقل لنا غوركي مَشاعر الأم وتَخوّفها على إبنها وفي نَفس الوقت يَعكس الحياة السياسية العمالية في روسيا في ذلك الوقت.

“قَلب الأم لا يَنام” لأمينة الصبيحي

قِصة قصيرة تَبدأ برسائل كَتبتها أم لإبنها الذي فُقد في الحرب فَتقوم أحداث القصة على استمرار حياة الأم مُنتظرةً ابنها فَتعلّق مَلابسه وترتب غرفته على أمل عَودته، بالرغم أنهُ يُعَدّ من الك .

اقرأي هذا المقال ايضا

العودة الى للعمل من المنزل بعد الولادة

اترك تعليقاً