شو يقولوا على الناس! | ستات بيوت - توظيف وبيع على الطلب

شو يقولوا على الناس!

شو يقولوا على الناس ؟! ليس عيباً أن تتحدي ثقافة العيب!

كثيرات يخفن من اطلاق المجتمع الصغير حولهن الأقاويل، ويرتبط هذا الخوف عادة بالرغبة في أن يحافظن على صورة معينة مرتبطة بأذهان الناس، والرغبة في نيل رضى الجميع في جميع الأوقات فتصبح عبارة “شو يقولو علي الناس” متلازمة ترافق كل خطوة جديدة. ولكن ذلك مستحيل، فالمحافظة على رضى الناس لعبة خاسرة، ليس عليكِ أن تضعي رضى الناس في المرتبة الأولى، بل رضاك عن نفسك هو الأهم، فالمجتمع حولك قد لا يفهم حاجاتك ان لم تقاومي الأقاويل وتظهري وبثقة بالغة قدراتك ورغباتك من خلال تعبيرك الواضح عن ذاتك.

 

بعض المهن والوظائف تبدو لبعض السيدات وكأنها محرمة لأسباب مختلفة؛ فقد تكون بعيدة عن مجال دراستهن الجامعية، وقد تكون مرتبطة بأذهان الناس بالرجل كبعض المهن الحرفية أو قد يعود السبب لنظرة المجتمع السلبية لعمل المرأة المطلقة أو الأرملة، حتى أن الكثير من السيدات يفضلن البقاء بلا وظيفة رغم حاجتهن الماسة للعمل مادياً ومعنوياً على أن يقمن بكسر حاجز العيب والعمل خارج اطار ثقافة المجتمع السائدة. ولا تلقي ثقافة العيب عبأها الثقيل على الأُفراد، بل على المجتمع ذاته حيث ترتفع نسب البطالة بين الشباب العائدة لثقافة العيب.

شو يقولوا على الناس ؟!

كل شيئ يتغير بالتجربة وبتكرار المحاولة والتي تبدأ بدورها بقرار حاسم منكِ لتحدي كل ما يعيقك حتى تتجاوزي مشاكلك، فان كنت بحاجة الى العمل لتحصلي على دخل يعيلك أنت وأسرتك لن يقدّر أحد مدى حاجتك وأهمية العمل بالنسبة لك، وكيف من شأنه يغير حياتك بل وحدك القادرة على فهم احتياجاتك وتلبيتها.

 

توقفي عن محاولة السيطرة على أحكام الآخرين، وفكري بنفسك فقد أصبحت الأقاويل جزءًا من مكونات مجتمعنا الغريبة عليك أن تعتادي على مواجهتها وتحجيمها، الطريقة الأفضل لتجنب أحكام الآخرين هو ألا تحكمي على نفسك وعلى الآخرين بطريقة سلبية، بالتأكيد لا يمكنك أن توقفي أحكام الآخرين ولكن يمكنك البدء بنفسك، وحين تحاصرك أحكام وأقاويل الآخرين فكري في مدى أهميتها بالنسبة لك، اذا كنت تدركين ما هي نقاط قوتك ونقاط ضعفك فأنت على الطريق الصحيح وبالتأكيد أقل تأثراً بأحكام الآخرين، كوني على ثقة بقدراتك لأنك الشخص الأفضل لذلك.

 

اتركي تعليقاً