في-الستين-من-عمري
العمل من البيت

في الستين من عمري والآن بدأت!

في الستين من عمري والآن بدأت!

يقال أن ما نتعلمه في عمر الأربعين والخمسين سيصبح أكثر تطوراً ونضوجاً في الستين، لذلك ليس غريباً أن تبدأي في عمر الستين وتقولي أنا في الستين من عمري والآن بدأت!

في الوقت الذي تنتظر بعض السيدات سن التقاعد هناك من تفضل العمل في عمرها الذهبي، فذلك يزيدها تحدياً وتشعر أحياناً أنها تملك قوة أكبر من أي وقت سابق، فالتحدي يصنع المعجزات، الفكرة التي تطرح نفسها لدى البعض هل فاتني الوقت للعمل أم باستطاعتي الاستمرار،

وهل البداية ممكنه في مثل هذا العمر؟

في حين أن الإجابات قد تختلف من شخص لآخر حيث أنها تعتمد في كثير من الأحيان

على صحة الشخص البدنية ،

وطبيعة الوظيفة ،

والمستوى المعيشي والظروف المالية، تظهر الأبحاث أنه

سيصبح من الشائع وبشكل متزايد العمل بعد سن التقاعد.

والجميل في الأمر أن العديد من الشركات تقدر حقاً

المهارات والخبرة العملية التي يمكن أن يقدمها الموظفين بعد سن التقاعد.

من المؤكد أن العمل بعد سن التقاعد أمر ممكن لكنه

يعتمد كثيراً على الشخص ذاته وقدرته على صقل سنوات

خبرته الطويلة وتقديمها بشكل أفضل في المرحلة الجديدة.

ولأن هذه المرحلة لها خصوصية معينة وتختلف عن مراحل العمل السابقة اليك بعض النصائح التي قد تساعدك لبداية جيدة؛ بداية في الستين من عمري:
  • حافظي على اكتساب مهارات جديدة وأن تواكبي التطورات المتعلقة بتخصصك وعملك، فكل يوم يحمل معلومات جديدة في جميع المجالات. إذا صاحب العمل برامج تدريبة بهدف تطوير العمل لا تتردي بالتسجيل بها.

  • اذا قررت البدء من جديد بعد سن التقاعد حاولي أن تكوني ملمة بسلك الرواتب لدى الشركة التي ستعملي بها حتى تكون بعيدة عن توقعاتك. فبعض الشركات لديها نظام رواتب مختلف للأشخاص الذين يعملون بعد سن التقاعد وأحياناً ساعات العمل ومتطلبات الوظيفة تكون مختلفة عن عملك السابق، فكوني على اطلاع قبل التقدم للوظيفة.

  • إذا اخترتي العمل من جديد ينصح بأن تبحثي عن عمل في منظمات صغيرة، أو شركات ناشئة  فعادة أصحاب هذه المؤسسات يفضلون التعاقد مع كبار السن خاصة فيما يتعلق بتقديم الاستشارات ايماناً  بخبرتهم الطويلة.

ولا تنسي أن لكل مرحلة طابعها الخاص المميز.

اقرأي هذا المقال ايضا

في شَهر التوعية بِسرطان الثدي نِساءٌ واجَهن المَرض بِشَجاعة

اترك تعليقاً