كيف أصبح خبيرة ؟ | ستات بيوت - توظيف وبيع على الطلب

كيف أصبح خبيرة ؟

كيف أصبح خبيرة ؟ كي تكوني خبيرة عليكِ إتمام 10,000 ساعة!

قدّم الكاتب الإنجليزي مالكولم جلادويل نظريته في كتابه الاستثنائيون Outliers، والتي تم استنتاجها من الأبحاث التي أجريت على عباقرة الشطرنج و محترفي التنس في جامعة فلوريدا، وتنص على أنكِ ستحتاجين إلى 10.000 ساعة من التدريب الدؤوب والمتأني لتصبحي خبيرة في مجالكِ.

كيف أصبح خبيرة ؟

تقول قاعدة ال 10.000 ساعة من التدريب واكتساب الخبرة، إن كل الأسماء التي لمعت وتميزت بشكل ملفت في مجالها وتضم الرياضيين ورجال الأعمال والتقنيين والفنانين والكتاب وغيرهم، لم يصلوا لتلك المستويات إلا بعد أن أمضوا نحو 10 آلاف ساعة يتعلمون ويمارسون المهارة لساعات ثابتة يومياً، وبشكل متواصل حتى تجاوزوا الوقت المشار إليه، وتجاوزوا خلالها كل تلك الأعذار والتبريرات التي عادة ما يلجأ لها الناس حتى يبرروا فشلهم في تحقيق أهدافهم.

فالنجاح ليس نتيجة للموهبة فقط، بل أيضاً للمجهود الذي يبذل في سبيل تحقيقه

فالخبرة مهمة ولكنها غير كافية، فيجب أن تمتلك السيدة بالإضافة إلى هذا الكم من بذل الجهد في سبيل الحصول على ماتريد من معرفة وتجارب، الدوافع وقدرات التجديد والتطوير، وأن يكون لديها شغف وحب الإطلاع والمعرفة والبحث عن ماهو جديد، وامتلاكها لقدرة جيدة لاكتشاف الكثير من الحلول الملائمة لأي مشكلة قد تواجهها مستقبلاً، و كذلك تعزيز بناء خبراتها بصورة متجددة. بحيث يتفق أهل الخبرة على أن من عوامل النجاح في أي عمل هو حب العمل نفسه، ومن أعظم عوامل نجاح المعلمة على سبيل المثال رغبتها في التدريس؛ فالمعلمة ما لم تكن تحب مهنتها ولديها رغبة في أداء رسالتها السامية فلن تنجح في أداء هذا العمل مطلقاً.

يقول جبران خليل جبران “تعلمت الصمت من الثرثار والتساهل من المتعصب، واللطف من الغليظ”، أي تتحدث هذه المقولة عن الخبرات الحياتية التى يكتسبها الناس من بعضهم، والفضائل التى نكتسبها من خلال تجاربنا مع الآخرين. لذا من الممكن تلخيص مفهوم الخبرة بأنّها المعرفة أو المهارة والتي تكتسب من خلال القيام بعمل أو مهمة معينة، أو تجربة أمر محدد، بحيث تكسبه معرفة أو مهارة جديدة لم تكن عنده مسبقاً.

الخبرة الطويلة يصاحبها السمعة الجيدة

على سبيل المثال عند البحث عن إحدى السيدات والتي تقدم خدمة أو منتجات معينة مثل الترجمة أو الحرف اليدوية المختلفة، فالزبون سيبحث أولاً عن السمعة الجيدة لصاحبة العمل وإن كانت تمتلك خبرة جيدة وطويلة إضافةً إلى الإلمام بما تقدمه، ومن ثما جودة ونوعية ما تقدم. لذا من المهم تحديد هويتكِ من خلال ما تتمتعين به من معرفة وتجارب وقدرة على تلبية احتياجات الزبائن على أكمل وجه، فمن السهل جداً تمييز صاحبات العمل القديرات والخبيرات في مجال معين عن غيرهن.

فسوق العمل أصبح اليوم غني جداً ومتنوع لما يضمه من خبرات ومهارات عديدة، لذا عليكِ الاستعانة بمختلف الوسائل المتاحة لتعزيز اسمكِ التجاري، ومن أقرب الطرق سهلة الوصول والمتاحة بين يديكِ المواقع المختلفة عبر الانترنت، لذا يوفر موقع ستات بيوت فرص مميزة للمتابعات من القراءة والتعلم بهدف إثراء معلوماتكِ، ومن ثما الانطلاق نحو تسويق وبيع منتجاتكِ وخدماتكِ بصورة مباشرة للزبائن.

يقول المثل ” من جد وجد ، ومن زرع حصد ، ومن سار على الدرب وصل “، هكذا تعلمنا من صغرنا، ويتضمن   مفهوم هذا المثل الاجتهاد والسعي والمثابرة والعمل من أجل تحقيق هدفكِ، فالنجاح يحتاج إلى المزيد من الوقت والجهد لتحقيق ما تسعين إليه وتجدي جواباً لسؤالك كيف أصبح خبيرة ؟

 

 

 

 

 

اتركي تعليقاً