مشاريع منزلية
العمل من البيت

لماذا نبدأ مشاريع منزلية

لماذا نبدأ مشاريع منزلية

المنهاج الذي بين يديكم يشرح عملية بناء الشركات بطريقة مختلفة وغير معتادة. الطريقة المتداولة لتعليم الريادة تبدأ دائماً بتعليم أساسيات الشركات العادية التي تُبنى على أسس واضحة وتسعى لتنفيذ نموذج عمل واضح من أوّل يوم. النموذج الذي يسعى هذا المنهاج لتطبيقه هو نموذج البحث. لن يغطّي هذا المنهاج وضع خطط أوكتابة الجدوى الإقتصادية بالتفصيل. في هذا المنهاج سنركّز على ‘‘لماذا’’ قبل ‘‘ماذا’’ و‘‘كيف’’. بمعنى أنّ الدافع للعمل على المشاريع أهمّ من الانشغال بالأساليب والطرق التي تساعد على إنشاء مشاريع منزلية .

ترتيب الأولويات بهذا الشكل سيفيدك على المدى الطويل. يجب أن تكون صادقًا حول ‘‘السبب’’ الذي يدعوك للانضمام إلى هذه الجلسات أو تأسيس مشروع منزلي أو حتى قراءة هذا الكتاب!

عادةً ما تبدأ الطريقة التقليدية في التخطيط للمشاريع المنزلية في كتابة خطة عمل. وتشمل خطط الأعمال العديد من الأجزاء. ويصبح الريادي مشغولاً بملء ما يفترض عليه ملؤه لإنشاء مشروع منزلي. وإذا كان الريادي يحاول الوصول إلى مستثمر، فسوف ينصب كلّ همّه على تقديم خطة عمل ‘‘جيدة’’. تستهلك هذه العملية وقت طويل يمكن استغلاله في الإنتاج أو المبيعات أو التسويق.

ماذا تشمل الجلسات؟

  1. إعرفي: تعريف المشاريع المنزلية والريادي ولماذا يعتبر ذلك أمرًا هامًا.
  2. تخيّلي: يساعدك على أن تتخيل العمل الذي تحلم به وتوليد أفكار ابتكارية.
  3. ابدئي: يشجعك على اتخاذ الخطوة الأولى.
  4. تعلّمي: يدرّسك مفاهيم تجارية هامة تتعلق بالسوق.
  5. ابنِ: خطوات بناء المشاريع المنزلية.
  6. تطوّري: مساعدة الريادي على التوسع إلى أسواق أخرى وتطوير منتجاته.
اقرأي هذا المقال ايضا

ابدئي بلماذا

اترك تعليقاً