مسؤولية الحكومة الاقتصادية وتأثير المشاريع المنزلية | ستات بيوت - توظيف وبيع عللى الطلب

مسؤولية الحكومة الاقتصادية وتأثير المشاريع المنزلية

أجمع خبراء اقتصاديون على أن المشاريع المنزلية تلعب دوراً كبيراً في تنمية الاقتصاد المحلي، لا سيما في ظل دورها الرئيسي في محاربة مؤشري الفقر والبطالة، ويكمن دور تلك المشاريع في تعزيز طموحات ستات البيوت وتمكينهن من مواجهة الأوضاع الاقتصادية الصعبة، خاصة وأنها لا تحتاج لرأسمال كبير، أو في الغالب تحتاج فقط إلى الرأسمال البشري من أصحاب الكفاءات، بل إنها تُسهم في توفير العديد من فرص العمل، إضافة إلى دورها في تنشيط عجلة الاقتصاد وتنميته. فما هي مسؤولية الحكومة الاقتصادية تجاه هذه المشاريع؟

ومن أهم التحديات التي تواجه المشاريع المنزلية قلة وجود الدعم المجتمعي لهذه المشاريع، الأمر الذي يتطلب دعمها ومساندتها من قبل الجهات المعنية كافة من أصحاب القدرات الذهنية والخبرات العلمية لتتمكن من الإبداع والابتكار، وبالتالي تنمو وتصبح قادرة على النهوض والاستدامة.

مسؤولية الحكومة الاقتصادية

وبدوره يواصل ستات بيوت العمل مع الحكومة على تغيير قوانين العمل من أجل تفعيل قانون العمل بالساعات المرنة، وكخطوة مميزة فقد أقرت وزارة شؤون بلدية ترخيص 59 مهنة من البيت خلال نهاية العام الماضي، وتشمل قائمة المهن المسموح مزاولتها من المنزل الإستشارات الإدارية والتسويقية والغذائية والتصميم الجرافيكي والداخلي والتحرير والتخطيط الإستراتيجي وأعمال الترجمة وتصميم الحدائق والمجوهرات والأزياء والتصميمات المتحركة ثلاثية الابعاد، والمهن اليدوية والأغذية وخدمات المنازل. لقراءة المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع وللاطلاع على القائمة الكاملة من خلال الرابط التالي: https://bit.ly/HYPERLINK “https://bit.ly/2LsrWsT”2HYPERLINK “https://bit.ly/2LsrWsT”LsrWsT

مع العلم أن الأعمال المنزلية تحقق دخلاً شهرياً بمعدل 100-300 دينار أردني، وغالباً ما يتم صرف معظم هذا الدخل على التكاليف المعيشية للعائلة. وحسب دراسات أجراها مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، اذا تم السماح للأعمال المنزلية بمزاولة أعمالها بشكل رسمي، قد تساهم بما يزيد عن 10 مليون دينار للاقتصاد الأردني المحلي بشكل مباشر، و 40 مليون دينار بشكل غير مباشر. وبالنسبة للسيدات، فإذا كانت مشاركتهم الاقتصادية مساوية للرجال، قد يرتفع إجمالي الربح المحلي من 3,702 دينار لغاية 7,260 دينار، أي بنسبة 96%. المصدر: https://bit.ly/HYPERLINK “https://bit.ly/2Jxs7kQ”2HYPERLINK “https://bit.ly/2Jxs7kQ”JxsHYPERLINK “https://bit.ly/2Jxs7kQ”7HYPERLINK “https://bit.ly/2Jxs7kQ”kQ

ومن المهم ذكره، أن موقع ستات بيوت يساهم بإتاحة الفرص للقراءة و للتعلم والعمل، وذلك من خلال العمل على تطوير مهاراتهن وقدراتهن والارتقاء بمنتجاتهن مع التأكيد على أهمية عنصر التسويق للمشاريع المنزلية في تطوير المشروع نفسه، فضلاً عن اتاحة الفرصة لصاحبات المشاريع المنزلية لعرض وبيع منتجاتهن وإيجاد نوافذ تسويقية جديدة اضافة إلى التوسع والوصول إلى أكبر قاعدة ممكنة من العملاء، مما يحقق أرباحاً بصورة مميزة.

 

اتركي تعليقاً