العمل

تغلّبي على توتّر العمل

تغلّبي على توتّر العمل

تغلّبي على توتّر العمل الا :

خمس نصائح حتى تغلّبي على توتر العمل في كثير من الأحيان، يصعب عليكِ الفصل بين العمل و حياتك الأُسريّة، خاصّة و إن كنت تمرّين بضغوطات كثيرة تسبب لكِ التوتّر و القلق، فتجدين نفسك قد جلبت هذا التوتر لمنزلك. مما سينتقل أيضاً لزوجك و أطفالك، و هذا ليس أمراً عادلاً،

لذا قررت أن أكتب لكِ نصائح حول كيفيّة التغلّب على توتّر العمل، لتتمكني من الإستمتاع بوقتكِ بعيداً عن التوتّر. أهم ما يجب عليكِ فعله هو محاربة التوتّر قدر المستطاع، و أن تنوي دوماً ترك عملك و إبقاء جميع المشاكل و التوتّر داخل مكتبكِ،

فإن تركتِ الباب مفتوحاً، ستجدين أن عملكِ بدأ بالإستيلاء على حياتكِ الخاصّة.

ليسلب منك جميع اللحظات الجميلة، و أوقات الفراغ، فإن قمتِ باتّباع النصائح التالية

، ستشعرين بفارق كبير، و بارتياح أكثر، و ستتمكنين عندها من التفكير بوضوح، و تقديم أداء أفضل كأم، زوجة، و عاملة. جربي هذه النصائح في مقالنا : تغلّبي على توتّر العمل

النصيحة الأولى

تناولي غداءكِ خارج العمل إذا كان عملك يقتضي سجنكِ داخل .

المكتب طوال الوقت، فمن المستحسن أن تأخذي وقتاً مستقطعاً حقيقياً، لتبتعدي فيه عن أجواء العمل،

و أفضل وسيلة لفعل ذلك، هو بأخذ استراحة الغداء بعيداً عن مقرّ عملكِ.

خذي وجبة الغداء الخاصّة بكِ و اخرجي إلى الحديقة المجاورة، أو تناولي وجبتك في مطعم تحبيّنه، سيساعدك تغيير البيئة على تحسين نفسيّتك، و التقليل من التوتر.

النصيحة الثانية

تعلّمي طريقة التنفس الصحيحة
حاولي أن تتعلمي ممارسة رياضة التأمّل ,صباحاً قبل الذهاب للعمل، فهي مفيدة جداً لصحّتك و لنفسيتك أيضاً، و لا تحاولي ممارستها في العمل ,لأن الأمر ببساطة لن ينجح!

أعتقد أن مديرك المباشر لن يكون سعيداً ,برؤيتك مغمضة عينيكِ أمام شاشة الكمبيوتر! لذا من الأفضل تجنب ممارستها في العمل.

حاولي أن تتعلمي أيضاً الطريقة الصحيحة للتنفس،

فكثير منا لا يعرف كيف يتنفس جيداً، مما يؤثر سلباً على أدائنا،

و كيفية تعاملنا مع المشاكل. حاولي أن تأخذي نفساً عميقاً.

كما أن بإمكانك ممارسة الطريقة الصحيحة للتنفس في أي مكان و زمان، ستشعرين بارتياح صدّقيني، المهم أن تتذكري دوماً أن تتنفسي بعمق.

النصيحة الثالثة

مارسي الرياضة
من المؤسف أن كثيراً منّا يعتقد أن رياضة تزيد من التعب و الإرهاق، ولكنها في الحقيقة عكس ذلك، فهي تساعد الجسم على فرز مادتيّ السيروتونين والاندورفين،

مما يحسّن من الحالة المزاجيّة، و محاربة هرمونات التوتّر.
تغلّبي على توتّر العمل التوتر.
و بالتالي الشعور بالسعادة و ,محاربة الإكتئاب.
و حسب “نظريّة الإلهاء” فإن الرياضة ,

تساعد الجسم على صرف الإنتباه عن الشعور ,بالمشاعر السلبية كالتوتر و الإكتئاب و أي آلام بصفة عامّة، عن طريق زيادة تدفق مادتيّ السيروتونين والاندورفين

، مما يساعد على الإحساس بالراحة، و السعادة.
ليس من الضروري ممارسة الرياضة لوقت طويل و إجهاد جسمكِ، فإن كانت ساعات عملك طويلة، بإمكانك تخصيص (١٥) دقيقة لممارسة رياضة خفيفة؛

كالمشي، الهرولة، الإطالة، أو الجري، و إن لم تتمكني من ممارسة  أحدها،

يمكنكِ الإكتفاء باتّباع النصيحة الثانية، فهي نوع من أنواع الرياضة أيضاً.

تساعدك  ان تغلّبي على توتّر العمل التوتر

النصيحة الرابعة

اختلطي مع الموظفين
يجب عليكِ الإختلاط بزملائك في العمل، فالحديث وسيلة لتخفيف التوتر ,و الضغط، ,و حاولي أن تبتعدي عن الزملاء السلبيين، كمن تجدينه دوماً يتحدث عن حظه السيء.

أو عن سوء معاملة مديره له، أو عن بغضه أحد الزملاء لحصوله على ترقية! فلن ينقل لك هؤلاء الأشخاص سوى السلبية و التوتّر.

النصحية الخامسة

ابتعدي عن القهوة من الصعب التغلّب على إدمان شرب القهوة . و لكن يحبّذ الإبتعاد عنها عند الشعور بالتوتر، فللكافيين دور كبير في زيادة التوتر و زيادة عدد ضربات القلب، فإن كنت تعانين من التوتر

. اختاري المشروبات قليلة الكافيين، أو منزوعة الكافيين، بإمكانك الإستعاضة عن القهوة بشرب الشاي الأخضر مثلاً، فهو مشروب صحيّ و سيهدّئك و يحسّن من حالتك المزاجيّة.

اتّبعي النصائح الخمس أعلاه ,وستلمسين الفرق عنما تحاولي تغلّبي على توتّر العمل

، فلنفسك عليكِ حق، ولا بد أن تعتني بها لتتمكن من الإنتاج و الإبداع

، كما أن زوجكِ و أولادك سيقدرون محاولاتكِ في التخلّص من التوتر و الضغوطات. نتنمى انك إستفدتي من مقالنا تغلّبي على توتّر العمل

اقرأي هذا المقال ايضا

خمسة كتب رائعة عن الأمومة

اترك تعليقاً