متى يتخذ رواد الأعمال قرار الاستعانة بالمصادر الخارجية

رواد الأعمال و الاستعانة بالمصادر الخارجية

رواد الأعمال أشخاص استثنائيون! يقتنصون الفرص.. يبتكرون.. يغامرون.. ومستعدون دوماً! ولكن متى عليهم الاستعانة بالمصادر الخارجية ؟!
قد تكون شخصيتهم الريادية والقيادية كافية لتحقيق النجاح لهم؛ لكن في مرحلة معينة من العمل يحتاجون الاستعانة بالمصادر الخارجية ليتفرغوا بدورهم لتحقيق هدفهم ورؤيتهم، فمتى تصبح هذه الخطوة مهمة؟
 

مفهوم الاستعانة بالمصادر الخارجية ؟

هو عقد يُسمى “التعهيد” أو “إسناد مهمات” يتم بين صاحب العمل وطرف ثالث عبر وسيط توظيف لتنفيذ بعض المهمات والخدمات. قد يكون الطرف الثالث شركة أو شخص (خبير أو استشاري).
 

لماذا تتم الاستعانة بالمصادر الخارجية؟

تختلف أسباب الاستعانة بالمصادر الخارجية بين رواد الأعمال، ويمكن حصرها بأهميتها وشيوعها بين رواد الأعمال كما يلي:

  • تقليل التكاليف والنفقات بأنواعها، التشغيلية، الإنتاجية، التوظيف وغيرها.
  • تجنب بعض اللوائح والأنظمة التي قد تُفرض على صاحب العمل.
  • دقة وسرعة اختيار وتعيين الموظفين.

 

حالات الاستعانة بالمصادر الخارجية

قد تكون أسباب الاستعانة بالمصادر الخارجية هي الدافع الرئيسي لرائد العمل لاتخاذ هذا القرار، إلا أن رائد العمل يجب أن يتطلع إلى الجانب الإيجابي لسير العمل بشكل فعّال والوقت المناسب للاستعانة بأي مصدر خارجي لتحقيق أهداف العمل، لذا فإن الحالات التالية هي التي تحدد الوقت الذي يجب أن يتم الاستعانة بالمصادر الخارجية

  • المشاريع المؤقتة التي تأتي ضمنياً في حيثيات العمل ولا تؤثر على مساره لاحقاً.
  • المهام الغير دائمة التي لا يحتاج رائد العمل لتغطيتها من قبل موظف دائم.
  • عدم توفر تخصصات وظيفية معينة لبعدها عن مجال العمل وتأتي حاجتها لخدمة معطيات عمل محددة بشكل طارئ.
  • التجهيز لوظيفة جديدة لوقت لاحق بناءً على متطلبات محددة.

 

متى يجب اتخاذ القرار للاستعانة بالمصادر الخارجية؟

على الرغم من كل ما ذكر أعلاه من أسباب ومعطيات تدفع رائد العمل للاستعانة بمصادر خارجية، إلا أنها ليست بكافية! قد يكون الأمر مدهشاً أو متناقضاً؛ إلا أن الوقت المناسب لاتخاذ القرار يعتمد على معايير أساسية وهي الأهمية الاستراتيجية للمهام! دعونا نوضح الأمر.
إذا كانت الأهمية الاستراتيجية للمهام مرتفعة فلا يجب إسنادها لمصادر خارجية وذلك لعدة أسباب منها الحفاظ على الجودة، سرية وخصوصية العمل، تعزيز ثقة الموظف بالشركة.
أما إذا كانت الأهمية الاستراتيجية للمهام متوسطة، فيمكن تحديد أهمية الاستعانة بالمصادر الخارجية بناءً على عدة عوامل مثل التكاليف والجودة.
بينما الأهمية الاستراتيجية المنخفضة للمهام لا تتطلب الاستعانة بالمصادر الخارجية، ويمكن تهيئتها ليتم تنفيذها من موظفي الشركة.
 
وأخيرا فإن استعانة رواد الأعمال بمصادر خارجية هو سلاح ذو حدين قد يحمل بعض السلبيات وفي المقابل إيجابيات عدّة .. وما يهم هو تحديد الحالات والوقت المناسب للاستعانة بهم.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.