هل حب العمل خرافة؟

محظوظ من يحب عمله، ليس من السهل بل ربما من النادر أن تحصلي على عمل أو وظيفة و تحبين حقاً عملك.

ذلك ما يجعل الكثير من الأشخاص يتركون أعمالهم ويبدأون مشاريعهم الخاصة حتى لو لم يملكوا رأس مال كافي وحتى الخبرة الكافية لادارة مشاريعهم، هم فقط يبحثون عن مساحة عمل لا يشعرون بها بثقل المسؤولية بل بأهميتها وحبها.

حب العمل ليس شعوراً أسطورياً هناك فعلاً من يحب عمله، ومن اتبع اهتماماته منذ البداية وطورها حتى أصبحت هي عمله ومصدر دخله. لكن ذلك لا يحدث للجميع، معظم الأشخاص يشغلون وظائف تتناسب  مع خبراتهم وربما ترقى الى أحلامهم، ولكن بسبب ضغوطات العمل والتزاماته وظروفه لا يشعرون بحبهم لعملهم وربما يشعرون بالكراهية اتجاهه.

هل يمكن التعامل مع هذه المشاعر السلبية اتجاه العمل وتحولها الى ايجابية؟ يقال لكل مشكلة حل..

هناك خطوات يمكن لو تم تطبيقها أن تقلب المعادلة ويخف الأثر السلبي للعمل .

١- البحث ومن ثم العثور على ايجابيات موجودة فعلاً في العمل، وتركيز التفكير بها، لا بد وأن هناك أشياء ولو كانت بسيطة لكن تأثيرها ووجودها هام بالنسبة لك، مثل أن تملكي صديقة في عملك فأنت ستجدين في ذلك ايجابية، لأن العلاقات الجيدة خلال ساعات العمل تحدث تأثيراً كبيراً على نفسية الموظف وأدائه. ان كنت تملكين صديقة في عملك فهذا بحد ذاته أمر رائع.  ربما سيقول البعض أن وجود الصديق لن يخفف من أعباء العمل، بالعكس، فأنتِ خلال ساعات عملك من واجبك القيام بالعمل ولكن من الجيد أن تكون محاطة بأشخاص تربطك بهم علاقات متينة.

٢- اذا شعرت بالملل من نوع المهمات التي تؤديها ضمن وظيفتك لا تتهاوني بالأمر فذلك سنيعكس حتماً على أدائك.

حاولي أن تطلبي القيام بمهمات جديدة أو أن تكون جزءاً من مشروع جديد ذلك سيضيف متعة للعمل كما ستحصلي على خبرة جديدة تضاف الى خبراتك السابقة.

٣- انظري إلى الصورة الكبيرة لنفسك كامرأة عاملة. قد يصبح العمل أحيانًا رتيبًا، وتكمن المشكلة حين نبدأ بالتركيز على الأشياء الصغيرة .اذا وجدت نفسك تفكرين في تفاصيل بسيطة ليست ذات أهمية قومي بتذكير نفسك أن هذه ليست مهمة فأنت تشغلين منصباً وظيفياً له امتيازاته وستحصلين منه على دخل ثابت وعلى خبرة وظيفية تمنحك فرص حقيقية في المستقبل.

٤- قومي بتحسين تفاصيل حياتك الأخرى . في بعض الأحيان قد يكون من الصعب التعامل مع الوظيفة عندما تكون أجزاء أخرى من حياتك غير متوازنة. فالعمل جزء من حياتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.