توقعاتي-الكبيرة-خذلتني

توقعاتي الكبيرة خذلتني

نحن لدينا توقعات اتجاه الآخرين، واتجاه العمل، واتجاه المجتمع، والأهم هناك توقعات اتجاه أنفسنا، بالطبع من الرائع أن تتحقق جميع أحلامنا بالدرجة التي توقعناها وأكثر، ومع ذلك لا يمكن أن نحصر سعادتنا وطموحاتنا في تحقيق توقعات قد لا تتحقق كما أردناها، أو أن ينعكس اخفاقنا بها إلى خذلان يحبطنا و يحد من حماسنا اتجاه العمل.

من منا لم يقع في فخ نصبته له توقعاته الكبيرة، ولم يكن يملك القدرة على تصور حجم توقعاته الحقيقي وبالتالي تعرض للإحباط والخذلان، وربما الاحساس بالفشل والسبب وراء ذلك توقعاتنا التي غالباً لا تكون واقعية .يجدر بنا بداية أن نتفق على أمرين هامين فيما يتعلق بالتوقعات:

الأول: التوقعات الكبيرة تؤدي الى نوع من الاحباط والقلق حين لا تتفق الأحداث والنتائج مع توقعاتنا.

والثاني: إدارتك لتوقعاتك هي أحد أهم أسباب نجاحك وسعادتك في عملك. لذا فالأمر في النهاية يعود إليك بالدرجة الأولى. فالحياة ترمي الكرة في ملعبنا وعندها يقع علينا مهمة تصدي الكرة ووضعها في مكانها المناسب، وخاصة حين تكون توقعاتنا عالية فنحن نعيش في عالم يصعب فيه تلبية هذه التوقعات.

لا شك بأننا نحتاج إلى أحلام كبيرة لنتمتع بالحماس الذي يسيّر دفة الحياة، لكن في الوقت ذاته علينا ألا نتوقع شيئاً خصوصاً عندما لا نملك كافة المعطيات المتعلقة بأمر ما عندها سنسيطر نوعاً ما على توقعاتنا وبالتالي نحد من شعورنا بالخذلان. بالتأكيد الأمر ليس سهلاً، فنحن نعمل ونخطط ونسعى في كل خطوة من خطواته حتى نحصل على نتائج مرضية، ما أعنيه هنا أن الكثير من الأمور لها معطيات لا يمكن السيطرة عليها لذلك من الأفضل ن تكون توقعاتنا قد المستطاع منطقية وممكنة.

نحن لدينا توقعات اتجاه الآخرين، واتجاه العمل، واتجاه المجتمع، والأهم هناك توقعات اتجاه أنفسنا، بالطبع من الرائع أن تتحقق جميع أحلامنا بالدرجة التي توقعناها وأكثر، ومع ذلك لا يمكن أن نحصر سعادتنا وطموحاتنا في تحقيق توقعات قد لا تتحقق كما أردناها، أو أن ينعكس اخفاقنا بها إلى خذلان يحبطنا و يحد من حماسنا اتجاه العمل.

اقرأي هذا المقال ايضا

لماذا فشلت معظم مواقع البيع الإلكتروني؟

– ما لم يتحقق بعد لم يحن موعد تحقيقه وذلك يعني أن علينا بذل المزيد من المجهود والالمام أكثر بمعطيات ما نريد تحقيقه حتى يأتي الوقت المناسب لنراه حقيقة وواقعاً ملموساً، من الأقوال الجميلة المتعلقة بهذا الأمر، “انجز ما يتوجب عليك عمله في يومك، عليك أن تنهي ما أنت ملزم به، قد تواجه بعض الأخطاء والمشاكل، ولكن عليك أن تتجاوزها قدر المستطاع، غداً هو يوم جديد، عليك أن تستهله بهدوء وراحة لتتفادى هذه الأخطا”.

اترك تعليقاً